منتدى عدالة وقانون الجزائر
مرحبا بأساتدتنا الكرام في هدا الفضاء القانوني

حللت أهلا و نزلت سهلا، إذا كنت زائرا لمقامنا فيشرفنا أن تنضم إلينا بالتسجيل في منتديات منتدى عدالة وقانون الجزائر أما إذا رغبت بتصفح المنتدى فاختر القسم الذي تريد مع تمنياتنا لك بقضاء وقت طيب

ندعو سيادتكم للتسجيل في المنتدى حتى تتمكنوا من الاستفادة من جميع الخدمات

تحيات الأدمين : عبد الحكيم بوراوي Abdelhakim Bouraoui

منتدى عدالة وقانون الجزائر

منتدنا منتدى قانوني يهدف الي تمكين الطالب و الباحث من الاستفادة من الدروس و المحاضرات التي تلقى عبر جامعات الوطن . موقع قانوني عربي جزائري موجه الى طلاب القانون في الوطن العربي بصفة عامة والى الجزائر بصفة خاصة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا بكم على أرض التميز و الإبداع نرحب بكل الحقوقيين ونتمنى ان تستفيدوا معنا زميلكم عبد الحكيم بوراوي صفحتنـــــا على الفايس بوك : cliquez ici
نتائج مسابقة الالتحاق بالمدرسة العليا للقضاء في 5 نوفمبر و التحضير للشفهي على منتدنا ... حظ موفق للجميع
تجدون كل ما يتعلق بمسابقة القضاء و التحضير للماجستار و المسابقات الوطنية من دروس ، محاضرات و نمادج أسئلة في منتدانا على الرابط التالي : cliquez ici
جديد منتداكم على الفايس بوك : المَوْسُوعَة القَانُونِيَّة الْجَزَائرِيَّة اضغـــط هنــــــــــا
مرحبا
لا تنسونا بالدعاء. بارك الله فيكم صلوا على النبي الحبيب صلى الله عليه وسلم لا إله إلا الله عدد ما كان ، وعدد ما يكون ، وعدد الحركات والسكون يا قارئ خطي لا تبكي على موتـــي .. فاليوم أنا معك وغداً في الترابِ ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري .. بالأمس كنت معك وغداً أنت معـي أموت و يبقى كــل ما كتبته ذكرى .. فيا ليت كل من قرأ خطي دعا لي
سحابة الكلمات الدلالية
الاجراءات الجزائية الفرق محكمة الجزائري الملكية المحاماة الجديد محاضرات الإجراءات قانون القانون الضبطية عرائض القضائية كتاب مشروع العقاري القانوني الادارية تحرير بالتراضي اجراءات منازعات دروس الاسرة
المواضيع الأخيرة
» كيفية حساب العجز الجزئي الدائم الناتج عن حادث مرور في حالة تعدد العاهات
الخميس أكتوبر 30, 2014 2:17 pm من طرف Abdelhakim Bouraoui

» عـــلان عــن فتــح دورة تدريبيـــة للالتحاق بمهنــة المحاماة _ منظمة قسنطينة _
الخميس أكتوبر 30, 2014 2:15 pm من طرف Abdelhakim Bouraoui

» تحميل كتاب القانون التجاري - دراسة موجزة فى الاعمال التجارية التاجر الأوراق التجارية والشركات التجارية
الخميس أكتوبر 30, 2014 2:02 pm من طرف Abdelhakim Bouraoui

» طلبات البحوث القانونية
الأحد أكتوبر 19, 2014 9:05 pm من طرف khaled mosta

» أرقام هواتف منظمات المحامين في الجزائر
الأحد سبتمبر 14, 2014 1:28 pm من طرف Abdelhakim Bouraoui

» محاضرة مقدمة في اطار الملتقى الوطني حول التامين بجامعة عمار ثليجي
الأحد سبتمبر 14, 2014 1:16 pm من طرف Abdelhakim Bouraoui

» العولمة المالية وانعكاساتها على تدفق رؤوس الأموال نحو الدول النامية
الأحد سبتمبر 14, 2014 1:14 pm من طرف Abdelhakim Bouraoui

» اعلان الترشح للدراسة في الماستر جامعة خميس مليانة
الأحد سبتمبر 14, 2014 12:56 pm من طرف Abdelhakim Bouraoui

» رسائل ماجستير
الأحد سبتمبر 14, 2014 12:45 pm من طرف Abdelhakim Bouraoui

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 التيار الإسلامي من العنف إلى الحكم! مصطفى هميسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Abdelhakim Bouraoui
(مدير عام) Admin
avatar

عدد المساهمات : 1317
تاريخ التسجيل : 28/02/2013
العمر : 26
الموقع : https://www.facebook.com/kiim00

مُساهمةموضوع: التيار الإسلامي من العنف إلى الحكم! مصطفى هميسي   الخميس مايو 16, 2013 1:16 am





__________________

التيار الإسلامي من العنف إلى الحكم!
مصطفى هميسي

--------------------

بعد عامين على الانتفاضات العربية، يبدو أن بلدان المنطقة تعيش ''العهد الإسلامي''، إذ تحكم نخبة إسلامية عددا من البلدان العربية والمسلمة. تركيا والمغرب وتونس ومصر بالخصوص، ومن المحتمل أن تحكم في ليبيا وفي سوريا واليمن والأردن وفلسطين.
وينبغي أن نذكر أولا أن المراجعات التي قامت بها عدد من الحركات الإسلامية، بعد مرحلة دموية رهيبة، كان من نتائجها الأساسية تخلي الكثير من مكونات هذا التيار عن العنف وسيلة للعمل السياسي والوصول إلى السلطة. والكثير من التحليلات قالت إن تلك المرحلة الدموية هي التي أطالت عمر الكثير من الأنظمة، لأنها ضَمَنت لها مساندة خارجية قوية وأشاعت خوفا ورعبا لدى الكثير من النخب حتى تلك التي كانت معارضة في الأساس للأنظمة.
اليوم هناك تساؤل جوهري: لماذا يظهر التيار الإسلامي الأقوى على الرغم من أخطائه السياسية وبالرغم من خياراته التي كلفت المجتمعات تكاليف باهضة؟
ربما الجواب الأكثر منطقية هولأنه ليس هناك بدائل. ولكن لماذا ليس هناك بدائل وهل ذلك واقع أم حال فرضت فرضا بشكل إرادي من قبل أطراف متنوعة ذات مصلحة مشتركة في ذلك؟
ينبغي أن نلاحظ أن وصول نخبة من هذا التيار للحكم كان بسبب تغيير أتى من الشارع وليس أساسا من خلال النضال السياسي.
وينبغي أن لا نهمل أن الغرب كان من المفترض منطقيا أن ينحاز للتيارات التغريبية والعلمانية ولكنه اكتفى بنوع من التحريض الإعلامي ضد الإسلاميين، وربما تجنيد أطراف من المجتمع المدني الغربي للدفاع عن الديمقراطية ولكن من دون أي فعل عملي. لأنه على ما يبدو لم يجعل من نشر الديمقراطية شرطا في المنطقة إلا على مستوى الخطاب التبريري.
من ناحية أخرى، ينبغي القول إن باقي التيارات ضعيفة أو متأزمة. فالتيار اللبيرالي الديمقراطي ضعيف أو غائب أو مغيّب، وهو إن سيطر، في الكثير من البلدان، على الإعلام فإنه منكفئ على نفسه وغير قادر على التغلغل اجتماعيا و''محمي'' باعتباره ''قوة تبرير'' لا ''قوة نموذج''. والتيارات الوطنية واليسارية متأزمة ودخلت أو أدخلت مرحلة من الرداءة المفجعة. بل ونرى أحيانا كثيرة إصرارا على حماية (!!) هذه الرداءة بأشكال مختلفة.
لكن ينبغي القول: الديمقراطية الكاملة غير مرغوب فيها من أطراف عدة. لقد أخذ بالديمقراطية فقط آلية للفصل الشكلي في مسألة الشرعية، ولكن مع معرفة سابقة بالنتيجة، وذلك محصّلة لمرحلة كاملة من العمل السياسي الإعلامي والذي عكس أن التيارات الإسلامية هي الأكثر نضالية ومناكفة للأنظمة والغرب. نحن في كل الأحوال أمام معطيات واقع معقد ومتناقض أحيانا ويبعث على الكثير من الحيرة.
كان المفروض منطقيا أن يحمل تحرُّك الشارع العربي نتائج غير تلك القائمة حاليا. ولكن الواقع أن تحرك الشارع لا يستطيع ضمان تغيير جذري في معطيات هذا الواقع، والقوى الفاعلة، داخلية وخارجية بالخصوص، أخذت بعين الاعتبار احتمالات التغيير وربما هيأت الأجواء لكي يكون البديل هو ذلك الذي ترغب فيه أو تتوقعه أو أنها عملت على تهيئة الظروف له بتواطؤ نخبة أو حتى من دون علمها ولا إدراكها لذلك. تلك ليست مؤامرة ظرفية فقط إنها تكتيكات نابعة من استراتيجيات قائمة منذ فترة ونتائجها تبرز الآن.
على العموم الغرب لو وجد بدائل لكان ملزما بالتعامل معها بهذه الطريقة أو تلك. وفي الأحداث الدولية ما يؤكد ذلك، سواء في إيران أو في تركيا وروسيا وحكم بوتين أو في تعامله مع دول أمريكا اللاتينية التي تحكمها تيارات يسارية بشكل ديمقراطي، وهي معادية، أحيانا بشكل قوي، للمصالح الغربية.
إن وجود احتمال أن الوضع كان مرغوبا فيه قائم منطقيا.
لكن في كل الأحوال النخبة التي تحكم اليوم أمام امتحان تاريخي. فبعد عقود من ''النضال'' ومن ''الإعداد'' وبعد عقد تحالفات وفسخها وإعادة ترتيبها داخل مجتمعاتها ومع الخارج وخاصة الغرب، جاء وقت امتحان قدرتها. ولكن أي تيار يمكن أن ينازعها الحكم وأي تيار قادر على منافستها. هل هو تيار جديد أم تيار ممثل لبقايا السلطة السابقة؟ أم تيار منهم ولكن أكثر تطرفا؟ سنرى.


mostafa.hemissi@hotmail.com

_________________ ------ ____________
لا تنسونا بالدعاء. بارك الله فيكم

صلوا على النبي الحبيب صلى الله عليه وسلم
لا إله إلا الله عدد ما كان ، وعدد ما يكون ، وعدد الحركات والسكون

يا قارئ خطي لا تبكي على موتـــي .. فاليوم أنا معك وغداً في الترابِ

ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري .. بالأمس كنت معك وغداً أنت معـي

أموت و يبقى كــل ما كتبته ذكرى .. فيا ليت كل من قرأ خطي دعا لي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hakim-droit.forumalgerie.net
 
التيار الإسلامي من العنف إلى الحكم! مصطفى هميسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عدالة وقانون الجزائر :: الثقافة القانونية العامة :: منتدى بوح القلم-
انتقل الى: